Telegram Group Search
قال الإمام الذهبيُّ :
"قال ابنُ الجوزي في تفسيره :
وقد ذهب طائفةٌ من العُلَماءِ إلى أنَّ الكَذِبَ على اللهِ وعلى رَسولِه كُفرٌ ينقُلُ عن المِلَّة، ولا ريبَ أنَّ الكَذِبَ على اللهِ وعلى رَسولِه في تحليلِ حرامٍ وتحريمِ حلالٍ كُفرٌ مَحْضٌ".
الكبائر صـ٧٠
و ختاما / صدق رسول الله ﷺ حيث قال ( إنَّ اللهَ لا يقبضُ العلمَ انتزاعًا ينتزعُهُ منَ النَّاسِ ، ولَكن يقبضُ العلمَ بقبضِ العُلماءِ ، حتَّى إذا لم يترُك عالمًا اتَّخذَ النَّاسُ رؤوسًا جُهَّالًا ، فسُئلوا فأفتوا بغيرِ عِلمٍ فضلُّوا وأضلُّوا)
"رواه الترمذي ٢٦٥٢"
This media is not supported in your browser
VIEW IN TELEGRAM
📚| كُــنَّـاشَـةُ النَّـائِـلِي
Photo
" قال التابعي الإمام الحسن البصري : بلغني أن أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كانوا يقولون :
«بين العبد وبين أن يشرك، فيكفر: أن يدع الصلاة من غير عذر».

أخرجه اللالكائي (4|829 - 1539)
وابن بطة في "الإبانة" (87)
والخلال في "السنة" (4|142 - 1372)".
📚| كُــنَّـاشَـةُ النَّـائِـلِي
Photo
قال العلامة ابن باز رحمه الله :

" أما القدمان فالذي عليه جمهور أهل العلم هو سترهما إما بالجوربين أو بالملابس الضافية التي تستر القدمين, وقد خرج أبو داود- رحمه الله- عن أم سلمة - رضي الله عنها - أنها سئلت هل تصلي المرأة في درع وخمار, فقالت إذا كان الدرع سابغاً يغطي ظهور قدميها فروي هذا مرفوعاً وموقوفاً, لكن قال الحافظ بن حجر: إن الأئمة رجحوا وقفه على أم سلمة, وبكل حال فهو دليل على ما قاله جمهور أهل العلم من وجوب تغطية القدمين في الصلاة, إما بثياب طافية وإما بجوربين, وفق الله الجميع "

https://binbaz.org.sa/fatwas/27277/%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%AA%D8%BA%D8%B7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%A9-%D8%B1%D8%AC%D9%84%D9%8A%D9%87%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9
📚| كُــنَّـاشَـةُ النَّـائِـلِي
Photo
أخرج مسلم في صحيحه عن أبي الهياج الأسدي رضي الله عنه قال : قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه /
(( ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا تدع تمثالا إلا طمسته ولا قبرا مشرفا إلا سويته )).
📚| كُــنَّـاشَـةُ النَّـائِـلِي
Photo
قال العلامة ابن باز رحمه الله :

"فالواجب على المسلمين الحذر من الربا وعدم المساهمة فيه، لا في بنك فلان ولا بنك فلان. فجميع البنوك الربوية في الداخل والخارج يجب الحذر منها وعدم المساهمة فيها وعدم المعاملة معها، ووجود الشيء بين الناس لا يحله، فالخير موجود، والشر موجود، والواجب الأخذ بالخير والحذر من الشر، ووجود الشر ليس بدليل على حله، بل يجب الحذر منه"

https://binbaz.org.sa/fatwas/2044/%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%86%D9%88%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%8A%D8%A9
📚| كُــنَّـاشَـةُ النَّـائِـلِي
Photo
قال ابنُ عَبْدِ البَرِّ في التمهيد :
" ويحرم حلق اللحية ، ولا يفعله إلا المخنثون من الرجال"
This media is not supported in your browser
VIEW IN TELEGRAM
📚| كُــنَّـاشَـةُ النَّـائِـلِي
Photo
1 - جابر بن عبدالله رضي الله عنه: وقد سأله مجاهد بن جبر: ما كان يفرق بين الكفر والإيمان عندكم من الأعمال على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: الصلاة.

رواه ابن بطة في ((الإبانة)) (2/ 672)، ومحمد بن نصر في ((تعظيم قدر الصلاة)) (2/ 877)، واللالكائي (4/ 910)، وحسن الشيخ الألباني إسناده في ((صحيح الترغيب والترهيب)) (1/ 227).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
2 - أبو هريرة رضي الله عنه: عن عبدالله بن شقيق عن أبي هريرة قال: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئا من الأعمال تركه كفرا غير الصلاة.

رواه الحاكم (1/ 48) وقال: إنه على شرط الشيخين، فإنه ذكر حديث بريدة: ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)) ثم قال: ولهذا الحديث شاهد صحيح على شرطهما جميعا ثم ساقه. وكأن الذهبي لم ينتبه لكلام الحاكم المتقدم فقال: (لم يتكلم عليه، وإسناده صالح).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3 - الحسن البصري: قال: بلغني أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يقولون: بين العبد وبين أن يشرك فيكفر أن يدع الصلاة من غير عذر.

رواه ابن بطة (2/ 673)، واللالكائي (4/ 910).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
4 - عبدالله بن شقيق: قال: لم يكن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يرون شيئا من الأعمال تركه كفر غير الصلاة.

رواه الترمذي (2622) وابن أبي شيبة في ((المصنف)) (6/ 172)، ومحمد بن نصر في ((تعظيم قدر الصلاة)) (2/ 904). قال العراقي في ((طرح التثريب)) (2/ 146)، والسخاوي في ((الأجوبة المرضية)) (2/ 819): إسناده صحيح. وقال الألباني في ((صحيح سنن الترمذي)): صحيح.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5 - أيوب السختياني: قال: ترك الصلاة كفر لا يختلف فيه.

رواه محمد بن نصر في ((تعظيم قدر الصلاة)) (2/ 925). وصححه الألباني في ((صحيح الترغيب والترهيب)) (1/ 230).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
6 - إسحاق بن راهويه: قال الإمام محمد بن نصر: سمعت إسحاق يقول: قد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تارك الصلاة كافر، وكذلك كان رأي أهل العلم من لدن النبي صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا أن تارك الصلاة عمدا من غير عذر حتى يذهب وقتها كافر.

((تعظيم قدر الصلاة)) (2/ 929).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7- وقال ابن رجب: (وكثير من علماء أهل الحديث يرى تكفير تارك الصلاة، وحكاه إسحاق بن راهويه إجماعا منهم حتى إنه جعل قول من قال: لا يكفر بترك هذه الأركان مع الإقرار بها من أقوال المرجئة، وكذلك قال سفيان بن عيينة ... ).

((فتح الباري)) لابن رجب (1/ 22).
2021/10/24 15:29:40
Back to Top
HTML Embed Code: