Telegram Group Search
قليلة هي الأوسمة التقديرية التي نالها الراحل الكبير صالح سحلول قياساً بمكانته الوطنية الثقافية والأدبية والسياسية فالراحل كان وساماً على جبين الوطن وسيبقى كذلك مابقيت كلماته بين ظهرانينا تحدّث عن عظيم عاش حراً وترجل أباً للأحرار
فوداعاً أيها الشاعر الكبير والمبدع الذي سيبقى حياً والثائر الذي لايزال يعطي الثورة حتى بعد وفاته.
تقبل الله الراحل الكبير (صالح سحلول) في الصالحين والحكماء في أعلى عليين ،، وإنا لله وإنا إليه راجعون)...

(رحم الله شاعرنا صالح سحلول، والتحية لكل المتابعين، ولكم من ألمانيا سلام)
أنتقل إلى رحمة الله تعالى يوم امس الشاعر الكبير الشيخ أحمد علوي المجربي نسأله تعالى ان يرحمه رحمة الأبرار ويسكنه الجنه.
إنا لله وإنا إليه راجعون
الشاعر المجربي عندما كتب في رثاء الشاعر صالح سحلول رحمة الله تغشاهم جميعاً
بسم الله الرحمن الرحيم
هذه القصيده مرثاة في فقيد الوطن الشاعر الكبير الحاج صالح احمد علي سحلول تغمده الله في واسع جنته وانا لله وانا اليه راجعون

يا الله ادعيك يا حامي وحارس وشارح
ياكريم العطاء استغفره واستميحه
تجعل المجربي في الآخرة عبد ناجح
(( يوم روحه يغادرها وهي مستريحه
وأجعل النفس ملفوفة بطيب الروائح
تنعش أهل السماء والأرض نكهه وريحه
بعد فرض العشاء رن الجرس أمس بارح
((((( قال الاستاذ عبدالله بلهجه وضيحه
قد رحل شاعر الثوره وكلين رايح
التقى يومه المعلوم يسكن ضريحه
ويش باقول انا في موت سحلول صالح
هل سيعطيه حقه هاجسي والقريحه
كيف با نوصفه ذاك اللسان المكافح
صاحب الملحميات الحسان الفصيحه
سوف يتناوله عبدالعزيز المقالح
والرويشان واصحاب العقول الرجيحه
سوف يكتب له التاريخ عبر الصوافح
عن فقيد الوطن مولى الصفات المليحه
إبن سحلول ذي ناضل وقرنه يناطح
قرن كسر به آلاف القرون النطيه
نضرته للوطن مانظزته للمصالح
كان دفاعه عن الثوره تجاره ربيحه
ناضل اثنين وخمسين عام ما عاش مادح
رغم من حاولوا يغروه يشتو مديحه
كان غيره معه في الشعر عدة شرايح
بينما هو تجد في شعره إلا شريحه
هاجسه ناصر الوحده وذا أمر واضح
أعظم أهدافها ما واجب أحد يبيحه
شعب واحد وطن واحد وتأييد كاسح
في الخريطه نشاهدها مساحه فسيحه
خيرنا في توحدنا وحب التسامح
وانفصال الوطن ذي قد توحد فضيحه
افتقدناك يابو جبر شاعر وناصح
كم لك أقوال مملوءة بروح النصيحة
حيث غادرتنا والجو قاتم وطافح
واختلالات مفضوحه بصوره قبيحة
جيشنا درعنا ذي كان حامي وفاتح
كيف تأتي مليشيات تسعى تزيحه
هل سيبقى لنا حامي وطنا وشارح
مستحيل اليمن ترضى بمن يستبيحه
كل جانب يظن انه على الحق سابح
لو درسنا مغازيها فلا هي صحيحه
هل سنسترجع الأقصى بحرب المناسح
حرب سنه مع الشيعه وهات يا شبيحه
هل على جندنا قاموا بتلك المذابح
غيض للشعب الامريكي وتغضب مسيحه
ضاع فينا الوفا والمعرفه والتصالح
والاسير الذي ماسور يصبح ذبيحه
في رداع المدينه ملتقى كل سايح
حطموها وصارت في الأسره طريحه
صار يتسائلوا ماذا حصل امس بارح
قال هذا مضى ماذا حدث في الصبيحه
في مدينة رداع ما تسمع إلا القوارح
تقتل الأبرياء والشارعه مستريحه
قتل خارج من المسجد بصوت الفواتح
من سمح له إلى قتله ودمه يبيحه
الله أكبر سمعناها على ذا الفضايح
ادورونا بها والناسفه في الصفيحه
والصاحف على ايديهم وكم يامسابح
بالفريقين وافونا بكلمه صريحه
منهم اعدايكم احنا اولا تمازح
والعداوه على امريكا نراها شحيحه
خافوا الله في الشعب الكريم المكافح
خافوا الله لاانتو تقبلون النصيحه
وادعو الله يجمعنا بحب التسامح
يمحي الغل من كل القلوب الجريحه
واليمن يحفظه ربي من أهل المصالح
ما يريدوا لهذا الشعب عيشه مريحه
وانت يا شاعر الثوره إلى الله رايح
يدخلك جنته وسط المروج الفسبحه
والف صلوا على من جاءنا بالنصائح
سيد الخلق نرسلها تعطر ضريحه

مع تحيات احمد علوي المجربي
2014 /11/11
صورة تجمع الشيخ أحمد علوي المجربي والشاعر صالح سحلول والأستاذ عبدالله المجربي
أثناء تكريم الشاعر صالح سحلول ويظهر في الصورة الشيخ أحمد علوي المجربي

رحمة الله تغشاهم جميعاً
قصيدة شاعر الثورة اليمنية المرحوم/ صالح أحمد سحلول. ألقاها في ثمانينات القرن الماضي في احدى الفعاليات أعياد ثورة ٢٦ سبتمبر المجيد.

ففي مثل هذا يومنا شعبنا انطلق
من القمقم المظلم ومن غفلته أفاق

تحرر من الإرهاب والكبت وانعتق
من الجن والقطران ياله من انعتاق

طوى الماضي الأسود كما تنطوي الورق
وحطم سجونه وأطلق القيد والوثاق

ومن سفح صنعاء بارق الحرية برق
فَحيّت لصنعاء مصر والشام والعراق

#ثورة_٢٦_سبتمبر
ســبتمـــــــــبر الحــــــرية

صالح سحلول ... رحمه الله. .. 1984م

أهلاً بذكراك يا سبتمبر الخالد
سبتمبر الحرية سبتمبر الأمجاد

ما إن لمع ذات ليله نورك الصاعد
حتى شعرنا جميعاً أننا أسياد

فانطلقنا صبيحة فجرك الرائد
نهتف نُحَيِّي بزوغ الفجر والميلاد

نقول للظالم الغاشم وللفاسد
لا حكم فردي ولا استعمار ولا استبداد

نقول للحاكم الجلاد والحاقد
اذهب إلى غير رجعه أيها الجلاد

وقد مضينا نشارك جيشنا المارد
في حربه المستمره ضد الاستعباد

كما مضينا نواصل سيرنا الصامد
في كل ميدان رغم اعدائنا الأضداد

وكان في الحرب دافع شعبنا الماجد
غاية نبيلة وغايتهم هي الأحقاد

حتى انتصرنا وأصبح صفنا الواحد
يسعى إلى الخير والإنتاج والإعداد

والآن نسلِّم إليك يا جيلنا الصاعد
أكبر أمانه من الآباء إلى الأولاد

وعندما يا بني تصبح غداً والد
أمانتك أن تبلغها إلى الأحفاد

لا تستهينوا بهذا المكسب الخالد
المنبعث من دما الآباء والأجداد

لا تحسبوا أن مكسبنا أتى بارد
بلا ضحايا ولا ثوره ولا استشهاد

لقد دفعنا الثمن من كل بيت واحد
استشهدوا في الصحاري والجبل والواد

حتى انتصرنا على عهد الشقا البائد
كأننا والقدر كُنّا على ميعاد

فألف أهلاً بعيد الثوره الرَّاشد
شَرَّفْتَنَا بالقُدوم يا سيِّد الأعياد
قصيدة لشاعر الثورة الشيخ / صالح سحلول بعنوان ( مــــراحـــــل العمـــر ) ديسمبر 1980

يا ربُّ يا ربُّ مالي أيّ رب
غيرك ولا غير بابك أيّ باب

الوقت قد حان والوعد اقترب
وما بقي لي خلاص إلا المتاب

فاقبل متابي وعذري والطلب
يا ربُّ وأحسن مصيري والمآب

وصلِّ ربي على مولى الرتب
من جاءنا بالشريعه والكتاب

المصطفى المجتبى والمنتخب
من أشجع الناس وأفصحهم خطاب

والآل والصَّحب ما الماطر سكب
واسقى جميع الصحارى والشعاب

قال ابن سحلول قَرَّيْنْ الرُّكَبْ


وأصبحت خطوة المردم عذاب

من بعد ما كنت أقفز قفز ضب


وأجري في أعلى جبل جري الذئاب

وكان طعم الجَحِيْنْ(1) عندي أحَبّ


وأحلى وأشهى من اللحم الكباب

واليوم طعم السبايا كالعُبَبْ(1)


كرهت أكل السبايا والثراب

حتى عصير الفواكه والعنب


ما زاد شي لَذَّ لِي شُربه وطاب

ما كنت أفتر ولا اشعر باللّغب


ولا أهم الشدايد والصعاب

واليوم قَرَّتْ عروقي والعصب


واللِّحْيْ(2) لَزَّجْ وشعر الرأس شاب

ينعت(3) كالزرع والمغرب غرب


وليس بعد اليناع إلا الصِّرَاب

غبني على أحسن زماني ذي ذهب


زمان سن الطفوله والشباب

أحسن زماني وأكثرها خصب


يوم كنت أرعى الضَّوائن(4) في الجناب

وكنت أصنع جمال من الخلب


واصنع قنايم رقع واصنع زهاب

وكنت أصنع بنادق من خشب


واخَضِّبْ الطير من دَمِّه خِضَاب

واركز في الحقل مطماره قصب


واطير من فوقها مثل العُقاب

وكان معي جرم من جلد الجلب


وفوق رأسي عكاوه من جراب

وليلة العيد أشعر بالطرب


وافرح بِحِنَّا يدي هو والثياب

وذلك الثوب إلى فوق الرُّكَب


يسوى ربع قرش إذا جاز الحساب

وأبي يقول ما احسن ابني حين حزب


وأمي تقول يا حجاب الله حجاب

كأني أصبحت سلطان العرب


في حوزتي كل ما تحت السحاب

ثم انتقلنا إلى سن العجب


سن الغرور بالنفوس والاعتجاب

ويوم عيدي متى الطبل انضرب


متى سمعت المغاني والرباب

ما كنت أغضب ولا اشعر بالكُرَبْ


ولا يجيني من الدوله طُلاب

وخمستعشر سنه وانِّي عَزَب


أَتْصَوَّرْ أن ما نظيري أي شاب

ما هَمِّي إلا كِسايا والسَّلَب


وِلاَّ عزومه تجيني في خطاب

وكنت مغرم بكلمة يا عرب


فلان لفتها في المدفر وصاب

وكنت أقول شوق عيني من خَطَب


فتاة مُتبرجه أو بالحجاب

وحين طلع شعر ذقني والشنب


أصبحت أدرك صلاحي والخراب

وصرت مفتون في حب الجِرَب(1)


وحب عوج القناذر والرِّقَاب(2)

ما يوم يمضي وما انا في تعب


من حين تفذ الشموس حتى تغاب

وامِّي تقول هات شركه هات حب


هات لي مصاريف واشْتَر لِي ثياب

وبنت عمي(3) لها عشرين طلب


لابد منهن خطأ وِلاَّ صواب

وهكذا ضاع عمري وانسحب


في خيط ميط في مشاكل في سياب

في حَبْ حُلْبَه تُتَنْ شِرْكَه(4) حَطَب


ضيعت عمري فياله من مُصاب

شرَّقت غرَّبت ما نلت الإرب


بكَّرت غَلَّسْت ما أمليت الجِراب

صدَّقت ذي قال وقتك من ذهب


مشايخ الصيف غربان الصراب

صحيح تضييع وقتك لا يجب


وأفضل أوقاتنا وقت الثواب

أما من الرزق ما هو بالنصب


ولا بكثر الطمع والالتهاب

انظر إلى البعض كم ربك وهب


وكم رزق من يشا من غير حساب

ولم يكن سعينا إلا سبب


وِلاَّ فما قد قُسِمْ هو في كتاب

يا طالب الرزق أقصد في الطَّلب


ما قط مخلوق من رزقه يخاب

وقل لمن هَبّ في الدنيا ودب


ليش الهموم والغموم والاكتئاب

ليش الطمع والجشع ليش الحَوَبْ(1)


مادام هو تالي الدنيا خراب

مادام والعبد يُدْفَنْ في دبب


ما بعده إلا الجزا وِلاَّ العقاب

يقدم يحاسب حساب عبداً ورب


على صلاته وصومه والنصاب

ويسأله ربنا من أين كسب


ماله وأين أنفقه في أي باب

والمال حقه وساير ما اكتسب


يتقسموه الأباعد والقراب

يا غارة الله أين المُنقلب


وكيف به من تلجلج في الجواب

وكيف به من تِسَتَّر واحتجب


عن أعين الناس وقت الارتكاب

والله ينظر إليه حين ارتكب


وليس بينه وبين الله حجاب

يا صاحب العقل راقب عن كثب


هل هذه الدار إلا كالسراب

فما بُنِيْ فوقها إلا اختَرَب


ولا ظهر أي شي إلا وغاب

وما خُلِقْ أي حَيّ إلا ذهب


ذهاب ميئوس ما بعده إياب

يانسان أين المفر أين الهرب


من المصير المُحَتَّم والعذاب

فاعمل ليوم المصير المرتقب


وارجع إذا كنت غالط في الحساب

واسمع نصيحة مُجَرِّب قد جرب


أربع خصال اجتنبهن اجتناب

"اَلأَوَّلَه": افتخارك بالحسب


فالناس لآدم وآدم من تراب

ما الفخر إلا بعقلك والأدب


والعلم لا بالحسب والانتساب

"والثَّانِيَه": لا تعرض للغضب


بالغدر والاحتيال احذر تصاب

فمن حفر بير للغير اندرب


فيها وأخطأ بفعله ما أصاب

"والثَّالِثَه": خل تيهك والعجب


والكِبْر فالكِبْر أكثر ما يُعَاب

فمن تكبَّر على الناس انتكب


وصب ربك عليه سوط العذاب

يا رُبَّ تائه بماله والنَّشَب


يرى النجوم تحت ظله والركاب

ما يدري إلا وقد نجمه غرب
والجاه يسقط وسُعد الحظ غاب

"والرَّابِعَه": لا تُفَرِّط في الصَّحَب


احذر خصومة رفاقك والصِّحاب

فمعظم النار من أصغر لهب


ورُب أمراض يجلبها ذُباب

والمستريح مَن غُلِبْ لا مَن غَلَبْ


ومَن صبر حين يشتد العتاب

كانوا الجدود في صحبهم والنسب


يوفوا ولو هو على قطع الرقاب

مَن قال يصدق ومَن عاهد وثب


يوفي بعهده ووجهه ما يخاب

واليوم قالوا قد الوقت انقلب


جَتْنَا وِجِيْه هي فدا وجه الغراب

من أوعد أخلف ومن حَدَّث كَذَب


ومن تعهّد نكث عهده وخاب

كم يا رجال طائشين كم يا سَيَب


قعاشهم مثل أذناب الدواب

أذقانهم كِنَّهَا جِرْبِه صَلَب


واشنابهم والصَّوابر شبه غاب

هذا يحارب تقاليد العرب


وذاك ممسوخ مبلي بالشراب

وذا كأنه بُنَيَّهْ(1) من "طَلَب"(2)


ما ناقص إلا المكاحل والخضاب

وكم تباعد قد استشرى ودب


بين الأقارب وقَلَّ الاقتراب

شعبان ما عاد يعرفشي رجب


كلا ولا يعترف تشرين بآب

وما أثار المشاكل والشغب


للناس غير المطامع والعباب(3)

كُلَّيْنْ مفتون بِعِبَّايْ المسب


حلال وِلاَّ حرام وِلاَّ اغتصاب

وكم نراها تساورنا الرِّيَب


والخوف منكم عليكم يا شباب

والختم أُصَلِّي عدد ما الفوج هب


على محمد وآله والصحاب

* * *

رحم الله شاعر الثورة / صالح سحلول
قبل ستون عامًا
وقف شاعر الثورة صالح سحلول أمام الزعيم الراحل جمال عبدالناصر مرددًّا هذه العصماء
.

جَلَّ الذي يســـمع دُعـا مــــن دعاهْ
ونيتــي يعلـــــــم خفاهــــــــا
الحمد له والشــــــكر يملا ســــماه
والأرض له حمدا ملاهـــــــا
حمـــــدا لمن عنا أزال الطـــــــغـاه
والرجعيه خــــيّب رجاهــــــا
الرجعــــــيه ذِي كمّــــمت كل فـــاه
أزالهــــا الــله وانتـــهاهـــــا
أذاقــت الشعــــب اليمـاني عنـــــاه
وأحـرمت أرضِـــه غنــاهــــا
ومزقت لحمه ومصــــّت دمـــــــاه
ظـــــلا مُعذّب في شــجاهــــا
كم نِهْبت أمواله بإســــــم الزكـــاه
يا غــــارة الله مــن جفاهــــا
سبعـين عام واحـــنا حفاة عُــــراه
والرجعــــية تخـــدم هواهـــا
كم شعــــبنا المنـــكوب قاسى بلاه
وعاش عِيشــــه لا سقاهــا
التــرب فرشــــه والمكـــاوي دواه
والجوع في بـطنه طواهـــــا
الله لا أحســــــن إليهــــم جــــــزاه
كم أحــــرمونا من رخاهـــــا
كانوا يقولوا هــم سفيـــــــنة نجاه
للخــــلق تنجــي من أتاهــــا
وأين أعـــــدا الرب من أنبــــــــياه
ومــن سفيـــــنة آل طـاهــــا!
لو يقربوها هــؤلاء الجُنــــــــــــاه
با ينذقـــــوهم مـن جُباهـــــا
ويغرقوهم في عمـــــــــيق المــياه
أو يحرقـــوهم في لظــاهــــا
يا ليت رسول الله عليه الصـــــلاه
أعــــــمالهم فـــينا رآهــــــــا
يا ويلهم يا خـــزيهم من لقــــــــاه
يوم أمته تظهــــر شكاهــــــا
من اللصوص ذي أحرموها الحياه
وقالـــوا الجـــــنه جزاهــــــا
هذي روايــــه يا جميــع الـــــرواه
قولوا لنا من ذي رواهــــــا
هل جنــة الفـردوس ملك الطغــاه!
من الــذي منــــهم بنـاهــــــا
أظــــن لــــــو كانوا علـــــــيها ولاه
ما ذاق يماني شرب ماهـــــا
إن كانـــت الجنـــــه لهم يا إلــــــه
فالشـــعب هذا ما يـــباهــــــا
ولا يريد جــــــنه وفيها عِــــــــداه
بل يطلبــــــك جنه سواهـــــا
ما قد جرى للشـــــعب هذا كفــــاه
وهـــذه الدنيـــــــــا كفاهـــــا
قد أحرمونا عيــشنا والحــــــــــياه
وعهـــــــدهم كدّر صفاهـــــا
أحمد حميد الدين وابوه مـن تجاه
جوع اليمــن خلّف شقاهـــــا
أما الخليــــع البدر شلــت يــــــداه
كم يا مخــــازي قد حواهــــا
وكم كذب مـــــــرات فيما حكــــاه
خــــزاه واللحــــيه خزاهـــــا
وعندما أصـبح خليــــــفه هـــــواه
على اليمن من غير رضاهـــا
وجَّه إلى الشعـــــــب اليـماني نداه
وأعيـــــنه تـــذرف بكاهـــــا
وقال با يتبــــع سيــــاسة أبــــــاه
تللك الرشـيده ذي سماهـــــا
قال قد طرحها والده في الوصـــاه
أوصــاه يتـــــمشى معاهـــــا
ما هي سياســــــة والده لا سقـــاه
فقر الجمــــــاهير أم فناهــــا
بئس السياسة أخرس الله فـــــــاه
يا رب تكـــــــــفينا بلاهـــــــا
مسكين ذي ما زاد قّيــــس خطــاه
أو رد نفـــــسه من غواهــــا
قد كان (مَقلا) يحسب الشعب شاه
من قاع جـــهران اشتــراهـا
أراد يحكــــمنا ويبـــــلغ منــــــــاه
موجب أكاذيــــب افتراهــــــا
ومن كذب مره وحصــــــل غـــداه
يحرم على نفسه عشاهـــــــا
هذا حديث الـبـــــدر والاتجــــــــاه
ونيـــــته ذي قـــد نــواهـــــا
لكن رب المــلك خيَّـــــب رجــــــاه
في ذات ليـــلة أو ضحـــاهــا
وقامت الثورة وحصـــّل جـــــــزاه
وشعبنــــــا لبــــى نـــــداهــا
وأيّد الثــــــــوره وأبدى رضــــــاه
وبعـــد أن أيّد حَـــماهــــــــا
وشعب مصــر الحر شعب الأبــــاه
سعى وســــاهــم في بناهــــا
انصُر (جمال) يا رب واخذل عــداه
وحاجته يسّـــــر قضاهــــــا
مَن الذي أخلص معانا ســــــــواه؟
وبلغ الأمَّـــه مُـــنــــاهـــــــا
ثورة سترفع للوطن مســـــــــتواه
عاش البطـــل قائد قواهــــــا
شعب اليمن يا رب ســدد خـطــــاه
واحفــظ لثـــورتنا بقــاهـــــا
مسكين (علي مَقلا) أخذ له عصـاه
وقال لصنعا اسعَد مساهـــا
وفلّت الصـــــــاية وفلّت كســـــــاه
وسلّب المَكــــــــلَف رداهــــا
وراح من صنعا يدعّـــــــس بكــــــاه
من عاد له خطوه مـشاهـــــا
مسكين ذي خلى الخلافــــــــة وراه
وبعد شـــــهرين ادّعـــاهــــا
يريد أن يرجـــــع بقلــــة حــيــــاه
دار البشائـــر ذي بـناهـــــــا
ماذا تريد الرجعـــــــية أن تـــــراه
في أرضـــــنا إلا عزاهــــــــا
يا شعبـنا أرضك تريد انتـــــــــباه
الرجعيــه قـلّــــــت حيـــاهــا
تريد أن تسجــــــد وراها الجــــباه
ما بانصلّــي شــــي وراهـــا
مهما تـؤذن أو تقــــيم الصـــــــلاه
ملعون من صــــلى معاهـــــا
يا شعب قُل للـــــــبدر ما عاد نـباه
يعز نفســه من هـــــثاهــــــا
إن قـال با يقنــــع ويكــــــفف أذاه
عـــنا ويسكـــــــهنا بلاهـــــا
والا فجـــــا نتحاســـــــب احنا وياه
نبلّغ الســـــــودا مُنـــــاهـــــا
يا محنة المخلوع يا محنـــــــــــتاه
من أين للعلــــــــه دواهـــــا
يشتي نقـول الأرض هذه جــــــباه
تحرم عليـــــه ما زاد رآهــا
يروح له إيــــــران عند أصــــدقاه
أمّا يمَنــَّــــا هــو فداهـــــــــا
هي أرض من ضحى بأزكى دماه
دمـــاءنــــا تفدي حصــاهـــا
وارض الحجاز ما عاد تشتي بقاه
كما دبــــــوره قد ملاهــــــــا
أما سعــــــود لابد يلقــــى جــــزاه
أصبـــح يخبــّـط في عماهـــا
ما كلّفه هذا المــــــلك ما دهــــــاه
على اليمـــن قد اعــتداهـــــا
كم قد تعب ما حصـــــّل إلا خـــزاه
وكم هـــــــــزائم قد رآهــــــا
الحق غدا الراعي وفلت وعـــــــاه
والملحقـــة تحفظ وعاهــــــا
وجيشـهم ما حصــــــّل إلا فـــــناه
في أرضنــــــا لما أتـــاهـــــا
وفي حرض والجوف سالت دمــاه
ومزقــــــت لحمـــه حداهــــا
يا للأســــــف للجيـش يا حــسرتاه
من أجل من نفسه دهاهــــــا
من أجل مخلوع شعــــبنا قد نـفاه
ورجعــــــية تّبـــــت يداهــــا
من يستطيع غزو اليمن؟ من أباه؟!
لا بد أن نحمي حمــــا هــأ
بـــلادنا ما هي مـــــقر الغُــــــــزاه
بل هي مقابر مـن غزاهــــــا
بـــلاد فيهـــا الموت مفتــوح فـــاه
لكل من حاول عــــــــداهــــــا
راح الحسن والبدر منها حُـــــــفاه
ما حصــــــلوا إلا عيــاهـــــا
لا البرد حصّـــــل من يمـــنا دفــاه
ولا الحَزن حصل سلاهـــــــا
بدأت أبــــــياتي بحـــمد الإلـــــــــه
والحمد له فـي منتــهاهــــــا
والختم صلى الله أزكى الصــــــلاه
على شفيـع الخلــــق طاهـــا

صالح سحلول 1962

....
أعلام أسهموا في بناء الدولة المدنية الحديثة..
صالح أحمد سحلول.. شاعر الثورة السبتمبرية الخالدة

بقلم الأستاذ/ محمد بن محمد عبدالله العرشي

نتكلم في هذه الأيام عن رجالات الدولة اليمنية، الذين كان لهم الإسهام الكبير في إرساء مداميك وأسس الدولة المدنية الحديثة، وإن لم يكن قد تولى مناصب في الدولة، ولكنه قدَّم الأدب والشعر، ولعلها رسالةٌ كبيرة لما فيه تنوير وتثقيف شعبٍ بكامله.. وسنتكلم عنه بصفته علماً من أعلام هذه الدولة؛ وهو شاعر الثورة السبتمبرية الشيخ الشاعر/ صالح بن أحمد بن علي سحلول؛ المولود (1337هـ/1919م)، ولد في قرية (العميسي) من مخلاف العرش مديرية رداع في محافظة البيضاء، والتحق بأحد كتاتيبها وعمره خمس سنوات، فدرس القرآن الكريم، وتعلم القراءة والكتابة، ثم رحل مع أبيه إلى بلاد الحبشة، وأريتريا، مع بداية الحرب العالمية الثانية، فتعلم اللغة الحبشية، واللغة الإيطالية، واللغة الإنجليزية، وعمل هناك حتى عام 1361هـ/ 1942م..
وفي حياة الهجرة والاغتراب تطورت موهبته الشعرية ونـمت مع آلام الغربة وقسوة الحياة بعيداً عن الأهل طيلة خمس سنوات قضاها بالمهجر، وعاد الشاعر إلى أرض الوطن عام 1942م بعد كارثة الوباء العام الذي حصد عشرات الآلاف من الشعب اليمني وكان منهم أفراد أسرة الشاعر نفسه.
بدأ في عام 1943م في تدوين أبياته الشعرية والتي عبر فيها عن آلامه وآلام المواطنين وعن آمال الشعب اليمني في الخلاص من ذلك الحكم الكهنوتي البغيض.. وعبر بأشعاره عن آمال الشعب اليمني في ثورتي 1948م و1955م.. نظم الشعر شابًّا، وأسهم شعوره بالغربة بعيدًا عن وطنه في تفتح موهبته، وحين قامت الثورة والجمهورية التي قضت على الحكم الإمامي في اليمن عام 1382هـ/ 1962م ساهم في الدفاع عنها، وكتب كثيرًا من قصائده في الدعوة إلى مناصرتها والذود عنها.. ومنحه الزعيم العربي جمال عبدالناصر منحة دراسية إلى الأزهر الشريف بـمصر؛ إلا أنه لم يتمكن من السفر لهذه المنحة للظروف العامة السائدة في ذلك الوقت.
من مؤلفاته: ديوان (يقول سحلول) سنة 1963م – ديوان (صورت الثورة) سنة 1985م– ديوان (سحلول في النقد والنصائح والحكم والأمثال) سنة 1992م – ديوان (روائع الكتاب الرابع) سنة 1999م – ديوان (أشعار الحكماء من آل سحلول القدماء) سنة 1999م – ديوان (المساجلات الشعرية) سنة 2005م– كتاب (الأعمال الشعرية الكاملة) 2011م.. وله أيضا عدة إنتاجات شعرية تحت الطبع وهي: كتاب (الأمثال اليمنية) – كتاب (مذكرات تسعة عقود)– كتيب (الملحمات الشعرية).
شارك في كثير من الأسابيع الثقافية، وفي المهرجانات الشعرية داخل اليمن وخارجها، ونال عددًا من الأوسـمة والشهادات التقديرية، ومن ذلك: وسام الفنون من الدرجة الأولى، ووسام الآداب والفنون، ودرع الثقافة من وزارة الثقافة والسياحة، ولقبه الرئيس المشير (عبدالله السلال) بـ(شاعر الثورة).
ومن قصائده: قصيدة موجهة للنظام السعودي:
ألا يا طويل العمر احسست بالظنك
واعيتني الحيله واضنتني الشكوك

شعوري واحساسي وتفكيري ارتبك
وجلدي تمزق دم من كثرت الحكوك

فهل يا طويل العمر تسمح لي اسألك
وهل باتفضل بالإجابة على اخوك

أنا اخوك في الاسلام والدين مشترك
وأما العماله لست ممن يعاملوك

نعم يا طويل العمر ما قصدي احرجك
ولا مطلبي منك الملايين واللكوك

أنا مطلبي منك ان توقف تتدخلك
لنا يا طويل العمر منعك ومنع ابوك

فلا أنت تحكمنا ولا نحن نحكمك
ولا صعده الدمام ولا قعطبه تبوك

نعم يا طويل العمر لا احد شي اركنك
من قالك تركن فما غير يخدعوك

بلادي وأنا احكم لها بعد من هلك
أنا الوارث الشرعي وانا قاهر الملوك

ورغم الفوارق بين فقري وغنوتك
فعندي شموخ اغلى واغنى من البنوك

تأكد بانا احرار مهما نصادقك
ومهما ترى افراد منا يجاملوك

فأما الوطن والحكم مابا نجاملك
لانه وطن عشرين مليون يكرهوك

فكم من نفوس زهقت وكم من دم استفك
ومن تحت راسك ضلت المعركه تزوك

وانت السبب في كل قتله ومعترك
فغاية رجانا اترك الترك يتركوك

وحاذر تحاول لليمن تنصب الشبك
وتحرق بنار الحرب من ليس يشغلوك

فما مثلنا من يحفظو لك كرامتك
وما مثلنا بين العرب من يجاوروك
ومن قصائده المعلنة (الفرح بثورة 26 سبتمبر):
الحمد لله تحرّرنا
جميعنا بعد ما ثرنا

ووحّد الله كلمتنا
من الحديدة إلى بيحان

بالله يالعاصمة صنعا
هل كان فيك الوفا يرعى

أو كانت الرجعية تسعى
لخيرنا أو صلاح الشان

هل كان فـي أرضنا دكتور
أو شبه قانون أو دستور

أو حق مشروع للجمهور
أو حكم للشعب أو سلطان

ما كانت إلا عبودية
وبربرية ووحشية

وشافعية وزيدية
وتفرقة فـي بني قحطان

ما كان فـي ارضنا تنظيم
ولا مدارس ولا تعليم

ما كان فيها سوى تحطيم
يحارب العلم والعرفان

ما كان فـي أرضنا معهد
ولا مصانع بها توجد

ولا طريق كان يتعبّد
ولا تطوّر ولا عمران

فعن جنوب أرضنا المحتل
لا بد من الانجليز يرحل

وينتهي من معه يعمل
من السلاطين والأعوان

وقصيدة أخرى:
قال ابن سحلول يا عجب يا عجب
كم فـي بلادي من عجائب
تعبت وانهارت جميع العَصَبْ
واسهرت طرفـي والحواجب

كم بانلاقي فـي الطريق من نَصَبْ
كم بانحارب من رواسب

ما كنت بالحاجة لهذا التعب
لولا على الإنسان واجب

لازم نؤدي ما علينا وجب
مهما نواجه من مصاعب

والله ما أصبَحْت يوماً ذنب
لأي مستعمر وغاصب

لو يبذلوا لي وزن صنعا ذهب
أو يعمروا لي سدّ مارب

جمهورية أو موت والموت احب
من عيش فـي ظل الأجانب

أما أسد لندن طويل الشنب
ما عاد أفادته المخالب

أصبح يمرّغ نوعته فـي الخلب
ومخلبه فـي الأرض حانب

والشعب فـي أرض الجنوب انقلب
وحاصره من كل جانب

يعيش جبل ردفان ما دام هب
وشب نيران الحرائب
انتقل إلى رحمة الله يوم 10 نوفمبر 2014م عن عمرٍ ناهز 96 سنة، بعد حياة حافلة بالعطاء الثقافي والإبداعي والدفاع عن الثورة اليمنية من خلال إبداعاته الشعرية طوال أكثر من نصف قرن.. ويعد الشاعر الكبير من أهم الأسماء في مجال الشعر الشعبي اليمني وذلك من خلال إسهاماته الهامة والفاعلة في ساحة الشعر الشعبي اليمني حيث قدم الكثير من الأعمال الشعرية الشعبية التي ناقشت وتناولت الكثير من القضايا الوطنية والثورية والاجتماعية والتي من خلالها عرف الشاعر بصوته الثوري وفكره التنويري المميز طوال المراحل المختلفة والمواقف والقضايا الوطنية والاجتماعية التي كان يتصدى لها الشاعر بكل جسارة ووطنية وإخلاص وذلك لإيـمانه برسالته في خدمة وطنه ومجتمعه من خلال شعره المبدع والقريب إلى قلوب كل الناس.
وقد كتب الأستاذ والصديق خالد بن عبدالله الرويشان – وزير الثقافة السابق – ترثيةً للشاعر سحلول بعنوان: (وداعاً شاعر الثورة.. صالح سحلول)
يا لها من حَياةٍ توزّعت على شاهق هاويتين، وتقسّمت على ذؤابة شُفرتين! ولَعَمري، أنها غايةٌ شريفةٌ تتقطّع دونها عزائم الشعراء وتشرئبّ صوب ضوئها أعناق الرجال .
وقد كانت حياةُ هذا الشاعر العاصف منذ بداياتها مرتقىً صعباً، واختياراً مُرَّاً، واختباراً قاسياً قساوةَ بيئته التي تَشرّب أجمل ما فيها ؛ كرمَ الروح، وشجاعةَ الموقف، وأضاف إليها رؤيةَ العصر ورؤيا الشاعر. إنه يلتفت الآن إلى ماضيه راضياً، ضاحكاً ! وقد أفنى معظم سنّي عمره المديد فـي اللهب المقدّس أي فـي مجمرة التغيير الهائلة الصاهرة التي غيّرت مجرى التاريخ، وأجْرت الأنهار الزاخرة بالجديد والأجد .
صالح سحلول، جبلٌ شعريٌّ مسلول فـي فضاء هذه البلاد، وعاصفةُ حريقٍ فـي ليل هذه الوهاد . ما أجمله الآن هانئاً راضياً عن رحلته المضنية الطويلة . هذا غبارُ معاركه وقد فتَّق براعمَ الأمل، فما كذب الحلم، وهذا لهبُ حرائقه وقد شقّق جدارَ الليل، فما كذب الضوء.. أيها الشاعر المقاتل.. هذا وطنُك يحيّيك، وهذا شعبُك يردّ التحيّة.. كبيرةً تبلغُ سماءَ أجنحتك، حارةً تندفق فـي حرارةِ قلبِك..
أما الرئيس السابق علي ناصر محمد فقد كتب مرثيةً قال فيها: (الوطن يخسر وطناً صالحاً برحيل "صالح سحلول")
غيّب الموت قبل أيام قامة يمنية عظيمة وهامة أدبية مهابة .. مناضل كان في الصفوف الأولى وشاعر فارس لا يشق له غبار ..
الوطن برحيل شيخ الشعراء صالح سحلول يخسر وطناً صالحاً كان يسكنه ويترجمه لغة للأجيال منذ الرعيل الأول مثالاً يُحتذى لأولئك الكبار الذين تصدوا لمسيرة التحرر الوطني في منتصف القرن الماضي وحتى وفاته وهو يشهد مسيرة استكمال ثورات لم تبلغ مداها النهائي لشعب لايزال بحاجة لسحلول وأمثاله من الشخصيات الوطنية ليراكم تجربته في النضال والتحدي والإصرار على التغيير .
لقد أثرى الراحل الكبير صالح سحلول الحركة الوطنية بثورة شعرية أغنت المكتبة اليمنية والعربية بتراث أدبي للمقاومة والصمود وصناعة الحياة الحرة الكريمة .
كان صالح سحلول ملهماً للتنوير والتثوير فقد فعلت كلماته فعلها العميق في إشعال روح الحماسة والتضحية والفداء وخاطبت أجيالاً متعاقبة معبرة عن شخصية عابرة لحدود الزمان والمكان بمتغيراتها المختلفة ، فتقاطعت حروفه عند (صوت الثورة) وهذا أحد أسماء دواوينه ليصبح الصوت واحداً والشعب واحداً والملهم واحداً هو ( يقول سحلول) وذلك عنوان آخر لأحد أعماله الأدبية التي قرت في الذاكرة الوطنية أرضاً وإنساناً إضافة إلى أعمال أخرى عديدة وروائع طرقت مختلف أبواب الأدب والفن والحكمة .
لم يكن (سحلول) شاعراً ثورياً فحسب بل شاعر تاريخي ثقافي بامتياز استطاع بأعماله أن يوثق لتجربة شعب يتوق للحرية ليس يمنياً فحسب بل وعربياً قومياً يدرك حجم الارتباط الوثيق بين أبناء الوطن العربي الكبير الذي لا يشترك في اللغة والدين والقيم بل يتشابه في الأحلام والتطلعات وطريقة إدراكه للماضي والحاضر والمستقبل .
ولازلت اتذكره في عام 1997م وهو يلقي قصيدة تشيد بالدور المصري في المساهمة بالدفاع عن عن النظام الجمهوري في صنعاء ودعم الثورة في الجنوب حيث صفق الحاضرون تصفيقاً حاراً لهذا الشاعر الكبير الذي لم يحظى بالاهتمام الكافي الذي يستحقه تقديراً لدوره الوطني الشجاع
قليلة هي الأوسمة التقديرية التي نالها الراحل الكبير صالح سحلول قياساً بمكانته الوطنية الثقافية والأدبية والسياسية فالراحل كان وساماً على جبين الوطن وسيبقى كذلك مابقيت كلماته بين ظهرانينا تحدّث عن عظيم عاش حراً وترجل أباً للأحرار
فوداعاً أيها الشاعر الكبير والمبدع الذي سيبقى حياً والثائر الذي لايزال يعطي الثورة حتى بعد وفاته.
تقبل الله الراحل الكبير (صالح سحلول) في الصالحين والحكماء في أعلى عليين ،، وإنا لله وإنا إليه راجعون)...

(رحم الله شاعرنا صالح سحلول، والتحية لكل المتابعين، ولكم من ألمانيا سلام)
قيام الثورة
شاعر الثورة صالح سحلول

طلبنـــاك يـا وهـاب يـا منـشئ الـسحاب
ويــا فــاتح الأبــواب بابـك هـو الـوسـيع
وأزكـى صـلاة الله علـى صـفـوة الإلـه
عليـك الـصـلاة يـاسـيـد الخلـق والــشفيع
وتغشــى آلـك الأخيــار في الليـل والنهـار
وأصحابك الأبــــــــــرار في جنـة البقيـع
يقـول ابـن سـحلول اسمعـوا يـا ذوي العقـول
معانـا خـبر معقـول بـــــــاخبر الجميـع
لقــد زال كـربـــــي وأصبح الحــــال طــيبي
لـه الحمـد ربــــي ذي شفــا قلــــبي الوجيـع
كفـى مـا بقـي مــــردوم بـــــالهم والغمـــوم
من الما ضــــــي المـــــــشؤوم والمنظر الــشنيع
فقـد كنـت أمـسـي شـبـه مـن بـات حارسـي
وحملـت نـفــســي فـوق مـا الـنفـس تـستطيع
وكنـت أبـصـر الأحكـام والظلــم والظـلام
وأدعــــو إلى العـلام وأقـول يـا سميع
متـى تــــشتعل ثـــــورة بنـصـرك مــؤزره
علـى هـذه الأسـرة فعجـل بـهـا ســريع
ومـا كـان لــي مقـصـد سـوى ننقـذ البلـد
مـن الماضـي الأسـود ومـن حكمـه الفظيـع
وفي شــهر ســـــــبتمبر أتـى النـصر والظفـر
وأصـبــح مبــشـرنا بمــــوت الإمــــــام يــــــذيع
وقـد قـامـت الأصـــنـام تـنـصـب لنـا إمـام
لنبقــى لـــــــم أغنــــام للــــذبح والمبيع
ويبقـوا ذوي الأطمـاع هـــم وحــدهـم شـبـاع
ومـن جـاع مـنـا جـاع ومـن ضـاع لـه يـضيع
كـأن الـوطن مملـوك مطبــوع للملـوك
وشـعـب الـيمن صـعلوك أتـى عـنـدهـم ربيـع
ولمـا مــضـى أســــــــبوع ختمنــــــاه بـــــــالربوع
و ثرنا على المخلوع و من كان له مطيع
وقـد قامـت الثـــوره بصورة مباشـره
ولفـت علـى الــخبــــره وصـــاحبهم الخـضيع
وقـد جـاءت القـوات مـن سـاير الجهـات
مــدافع ودبابـــــــات باتــت لـهـا رزيع
ولم يـسمع الـســــامـع ســوى صـوت مرتفـع
لغــات المــدافع والقنابـل لها صكيع
ولله مــــــن ليلـه عظيمـه وهائله
بهـا شـيب الطفـل الـذي عـاد هـو رضـيع
وقـد بـــاؤوا الأشــرار بـالخزي والبــــــوار
وكمــن منـافق صــار قـدامنا صــــــــريع
وكمــن عــدو الله قـد فـــارق الحيـــاه
وقـد حاســبـــه ووفـــــــاه رشاشـنـا الـســــريع
ومنــــصــورهـم بــــالله بيـده أخـذ عـصـاه
إلى غـــيــر حفظ الله نستودع الخليـع
وعنـد القـصـا مـا عـنـدنـا لـه ســوى العـصا
أذي جاء بهـا جـده أخـذهـا بـلا صـــــنيع
طردنــا أعادينـا وثرنـا جميعنـا
وعــادت كرامتنـا إلى صـرحها المنيـع
قضينا علـى الجـانـي ومـن كـان خـائني
وعــز اليمــــــاني وارتفـع قـــــدره الوضــــيع
أزال الله الكـــــــابوس وارتفعـت الـــرؤوس
نهـار الخمـيـس سـابع وعــشــريـن مـن ربيـع
فيـا شـعبنا الأمجـاد شمـر إلى الجهــاد
فأعـداؤنا الأوغــاد أصـبح لـهــم قـويـع
ولا تخــدعك لنـدن ومكـه ولا عـدن
وإيـــــــران والأردن ولا تـســـمع المـذيع
فهـذه حكومتنـا ستنهض بـشعبنا
وجمهوريتنـا بـــاتكن خــــير للجميع
وتــســـتورد البمبـــات لــك و التركــترات
وتطلـــــــب لـنـا آلات للحـــــــــرث والنزيـع
ولا عــــــــــاد بـــــــاتبقى تنافيـذ ولا بقـا
ولا عـــــــــاد بـانـــــــــشقى ولا بـانـرى وجيـع
ولا تحمــل المعـسـب ولا تعـذب المـسب
ولا عـــــشوا الصعبة ولا غـدوا التبيع
وفي حالـة الأسـفـار بـــــــانترك الحمـار
ونركــــب علـى الطيــار والتكــســي البـــديع
وعاشـــــــوا لـنـا الـشجعان والمـوت للجبـان
وشــــــكراً لرميـــــــان زاعـــــوا أعـداءنا زويـع
وتبــــــا لبـنـــــــدق لا ترافـق مقـــــــــاتلاً
ولا يحملوهـا إلا المثـــومن أو الــشــويع
وشـلـت يـدا رجــال يـرمـي بهـا النـشـال
وإن شـاهـد الأبطـــــال في المعركـة يـضيع
وصــــــــلـى وســـــــلم تبلـغ الطـــــاهر العلــم
نبينـا المكــــرم ســــــــيد الخلــــق والـــــشفيع
2022/10/06 09:50:35
Back to Top
HTML Embed Code: